الرئيسية / الرئاسة / أوجه الاختلاف والتشابه بين المسؤولية العقدية والمسؤولية التقصيرية

أوجه الاختلاف والتشابه بين المسؤولية العقدية والمسؤولية التقصيرية

تتميز المسؤولية العقدية عن المسؤولية التقصيرية في 6 نقط و هي باختصار :
1 : الاهلية : يشترط في المسؤولية العقدية ان الطرف المسؤول تام الاهلية ، اما في التقصيرية فيكفي ان يكون مميزا .
2 : الانذار و الاخطار : يشترط في المسؤولية العقدية وضع المدين في خالة مطل و ذلك باخطاره و انذاره ، اما في المسؤولية التقصيرية لا يستلزم ذلك.
3:من حيث الارتباط بالنظام العام : لا يمكن الاتفاق مسبقا على التنازل على المطالبة بالحقوق المدنية قبل حدوث مصدر الضرر في المسؤولية التقصيرية لارتباطها بالنظام العام ، اما في اطار المسؤولية العقدية فإنه يمكن الاتفاق على التخفيف من حدتها او استبعاد الضمان.
4: من حيث التضامن : كمبدأ عام فلا تضامن في المسؤولية العقدية الا اذا نتج صراحة عن الالتزام او اوجبه القانون او كان نتيجة حتمية لطبيعة المعاملة ، اما في المسؤولية التقصيرية فإنه في حالة تعدد المسؤولين يكونون ملزمين بالتعويض تضامنا بينهم .
5: من حيث الاثباث : الاثباث في المسؤولية العقدية يكون سهلا بحيث يكفي ان يثبث الدائن ان هناك عقدا بينه و بين المدين و ان هذا الاخير أخل بالتزامه اما في المسؤولية التقصيرية فإن الاثباث غالبا ما يكون شاقا خصوصا في حالة الخطأ الواجب الاثباث .
6: من حيث التقادم : حسب الفصلين 106 و 387 من ق.ل.ع فان المسؤولية التقصيرية تتقادم بمرور خمس سنوات ابتداء من وقت علم المضرور بالضرر الذي اصابه و المسؤول عنه و عموما بمرور 20 سنة من وقت حصول الضرر، اما المسؤولية العقدية فتتقادم كقاعدة عامة بمرور خمس سنوات ابتداء من وقت ابرام العقد مع مراعاة بعض الاستثناءات حيث يكون التقادم في سنة او سنتين

شاهد أيضاً

موضوع إنتخاب عميد كلية الحقوق بطنجة يثير التجاذبات داخل رئاسة الحكومة

أثار موضوع تعيين العميد الجديد لكلية العلوم القانونية والإقتصادية والإجتماعية بمدينة طنجة، والتابعة لجامعة عبد ...

%d مدونون معجبون بهذه: